التحالف الوطني لإيران الديمقراطية والعلمانية

تعیش إیران منذ واحداً وأربعين عاماً في ظروف صعبة تحت القمع المميت للدولة الثيوقراطية، حیث أصبحت بلادنا غارقة في دماء شعبنا.  وبالرغم من هذا، لا يزال مئات الآلاف من مواطنينا في کل المدن والقری والمحافظات، مستمرون في النضال ويقفون بثبات مع هتافات الحرية والتضحية بحياتهم من أجل إعادة إحياء إيران كدولة حرة وديمقراطية.

في هذه الأوقات العصيبة لأمتنا، نحن، مجموعة من الناشطين السياسيين والمجتمع المدني الإيراني، نتضامن مع الموقعين على إعلان 14+14، وسجناء الرأي والمحامين ورجال القانون، المؤمنین بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان ووحدة أراضي إيران واستقلالها ونعلن عن التزامنا بالانتقال السلمي من الجمهورية الإسلامية إلی إقامة نظام حكم ديمقراطي وعلماني.

وفي هذاالسياق، نطالب بــ :

1- استقالة علي خامنئي.

2- حل دستور الجمهورية الإسلامية.

3- تهيئة الظروف اللازمة لإجراء استفتاء شعبي لتحديد نظام الحكم وإجراء انتخابات حرة ونزيهة في الفترة الانتقالية تحت إشراف منظمات محايدة مثل الأمم المتحدة، لانتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية.

4- كتابة الدستور الجديد من قبل الجمعية التأسيسية على أساس الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، المعتمد في 10 ديسمبر 1948، وجميع اتفاقياته:

  • فصل الدين عن الدولة.
  • المساواة في المواطنة للجميع، بصرف النظر عن العرق والدين.
  • المساواة الكاملة في الحقوق والفرص بين المرأة والرجل.
  • حرية التعبير والصحافة.
  • حرية الأحزاب السياسية والنقابات والصناعات المستقلة.
  • إنشاء اقتصاد السوق الحرة والعدالة الاجتماعية.
  • الإلتزام بسياسة خارجية سلمية وعلاقات دبلوماسية بنّاءة وبالقوانين الدولية واحترامها والحفاظ على السلام والأمن والاستقرار في المنطقة وفي العالم.  والامتثال ببروتوكولات ومعاهدات عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل، النووية والأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

أمتنا الآن في خطر، لذلک ندعو جميع القوات المسلحة الإيرانية للانضمام إلى الشعب، ليكونوا حُماة الشعب وسلامة أراضي إيران وثرواتها الوطنية.

نحن مستعدون للتضحية باللازم لجعل إيران أرض الحب والحكمة. وهذا هو هدفنا النهائي.

تحيا إيران